Friends4love

* تحية كلها تقدير ... تخص الصاحب الغالي ... و عفواً لا حصل تقصير ... بقدرك يا بعد حالي ...


إلام الدموع

اذهب الى الأسفل

default إلام الدموع

مُساهمة من طرف براءة في الأحد أغسطس 29, 2010 5:03 pm

إلام الدموع ...!!

ألأجل ماض فاتك فأحزنك
..!

أم لأجل حبيب أهملك ...!

أم لآجل فارس أحلام عاهدك فخانك
....!

أم لأجل لذة عاجلة في هذه الدنيا الفانية لم تصب منها
.....!

أدموعك هذه لأجل نهاية مأساوية شاهدتها في الفضائية ......!


على رسلك أخي ..أختي ..


فدموعك على حطام دنيا لاتغني عنك من
الله شيئا

تأملوا معي أحبتي بكاء خير الأنام .. وصحبه الكرام ..وتابعيهم
بإحسان ..

بكى المصطفى صلى الله عليه وسلم وبكى أصحابه وبكا التابعون ولكن
على ماذا كان بكاؤهم ؟؟!!

وكيف ؟!!

بكاؤهم لله لا لغيره بكاؤهم من
خشيتهم ..خوفهم ..اشتياقهم للقاء حبيبهم الله تعالى

بكاء خير البشر
..
يوم من الأيام قرأ عليه الصلاة والسلام آيتان من كتاب الله على لسان ابراهيم
عليه السلام
( إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم
)
يرفع يديه عليه الصلاة والسلام ويبكي ويقول ( اللهم ..أمتي ..أمتي )
فقال
الله لجبريل عليه السلام ياجبريل اذهب إلى محمد واسأله مالذي يبكيك ( والله أعلم به
)
فجاء جبريل يسأله عليه الصلاة والسلام لما تبكي يا محمد ؟
فقال يا جبريل
أمتي امتي
فرجع جبريل إلى الله وأخبر بأنه يبكي أمته
فيقول الله عزوجل يا
جبريل أخبره (أن سنرضيك في أمتك)أي رحمة أي قلب يحمله بأبي هو وأمي

وبكى
عليه الصلاة والسلام لموت ابنته وابنه ابراهيم وذرفت دموعه لموت واستشهاد أصحابه
..
وكل هذا من الرحمة التي في قلبه ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين )


قال بأبي هو أمي لابن مسعود أقرأ علي
فقال ابن مسعود أقرأ عليك وعليك
أنزل يا رسول الله
فقال عليه الصلاة والسلام أحب أن أسمعه من غيري
فلما تلا
ابن مسعود رضي الله عنه ووصل
عند قوله تعالى ( فكيف إذا جئنا من كل امة بشهيد
وجئنا بك على هؤلاء شهيدا )
قال صلى الله عليه وسلم (حسبك ..حسبك )
فنظر ابن
مسعود فرأى عيناي رسول الله تذرفان ...خشوعا لأيات الله

أحبتي فهلا ذرفنا
دموعنا خشية لله الواحد الأحد ( أما آن للذين أمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما
نزل من الحق )

وهذا الصديق صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا جن
الليل قام وتوضأ وصلى ثم يظل يتلو القرآن ويبكي ويسجد ويبكي ويدعو ويبكي


وعمر وما أدراك ما عمر الشامخ الصارم الذي يتفجر قوة
كان في وجهه خطان
أسودان من كثرة بكاءه رضى الله عنه وأرضاه

أما عثمان فكان يقف عند القبر
وتبلل دموعه لحيته ويقول إن القبر أول منازل الأخرة

وعلي كان يجلس في
المحراب يقبض على لحيته ويبكي

يبكون نعم يبكون ولكن ليس على الدنيا
وشهواتها ولذاتها كما هو حال أغلب الناس إلا من رحم ربي

( والذين أمنوا أشد
حبا لله ) يبكون ولكنهم أسعد الناس وأشرحهم صدورا

أحبتي في الله


هذا الربيع بن خثعم كان يقول له ابن مسعود رضى الله عنه
والله لو رأك
النبي لأحبك ياربيع..

كان رضى الله عنه يبكي بكاء شديدا
في يوم دخلت
عليه أمه فقالت يا بني لما كل هذا البكاء لعلك قتلت نفسا
فقال لها نعم يا أماه
قتلت نفسا
فقالت يا بني ومن قتلت
قال قتلت نفسي دعيني ابكي حتى يرضى الله
عني

سبحان الله !!
هذا بكائهم فهنيئا لهم تلك الدموع

ياترى كيف
حالنا وبكاؤنا نحن ..حال يرثى لها ..الله المستعان

أخي ..أختي

(
أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابكي على خطيئتك )

ألا يا عين ويحك أسعفيني

بطول الدمع في ظلم الليالي
لعلك في القيامة أن تفوزي
بخيري الدهر في
تلك العلالي

( عينان لاتمسهما النارأبدا عين بكت من خشية الله عين باتت
تحرس في سبيل الله )صحيح الجامع

أسأل الله تعالى ان ينفعني وإياكم بهذه
الكلمات وأن يرزقنا قلوباً خاشعةً وأعين دامعةً لله
تعالى

منقول
avatar
براءة

عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: إلام الدموع

مُساهمة من طرف القناص في الأحد أغسطس 29, 2010 5:22 pm

اللهم أرزقنا عينا دامعة

وقلبا خاشعا

وإجزي عنا أختي الغاليه براءة خير الجزاء

avatar
القناص

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 24/08/2010
العمر : 36

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى